آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

الطيب حمضي: الحرب ضد فيروس كورونا لم تنته

كورونا

اعتبر الطيب حمضي، المتخصص في الطب العام والباحث في السياسات الصحية، أن ظهور إيريس، المتحور الجديد من فيروس كورونا، مؤشر على أن الحرب ضد الجائحة لم تنته بعد، رغم إعلان منظمة الصحة العالمية انتهاء حالة الطوارئ الصحية، وأن الفيروس ما زال يتحور، مشددا على ضرورة استمرار المنظومات الصحية في مختلف أنحاء العالم، في التتبع والمراقبة.

هروب مناعي

وأكد الطيب حمضي، في اتصال مع “آش نيوز”، على ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية، خاصة من طرف الأشخاص ذوي الهشاشة مثل المسنين والمصابين بأمراض مزمنة ومناعاتية، لأن الأمر يتعلق بمتحور يتميز بهروب مناعي، إذ يمكنه أن يصيب حتى الأشخاص الذين لديهم مناعة، سواء كانت ناتجة عن إصابة سابقة بفيروس كورونا، أو نتيجة الحصول على جرعات كافية من اللقاح، أو هما معا، مثلما عليه الحال في المغرب وفي بقية دول العالم، مشيرا إلى أن هذه المناعة تحميهم من الوصول إلى حالة خطيرة أو الوفاة، رغم الإصابة بالمتحور الجديد.

وقال الطيب حمضي، في الاتصال نفسه: “ليس هناك ما يدعو إلى القلق بخصوص المتحور الفرعي الجديد من كورونا، لا بالنسبة إلى الحياة العامة أو المنظومة الصحية. الحياة ستستمر بشكلها العادي، فقط تجب حماية الأشخاص من ذوي الهشاشة، الذين تحدثت عنهم سابقا”.

سريع الانتشار

وعن الخصائص التي تميز متحور إيريس الجديد من كورونا، أوضح الطيب حمضي أنه سريع الانتشار مقارنة بالمتحورات الأخرى السابقة من الفيروس، لذلك وضعته منظمة الصحة العالمية تحت المراقبة منذ ظهوره في شهر مارس الماضي وبداية انتشاره بشكل كبير في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ثم في بلدان أخرى، لكنه ليس أكثر شراسة أو خطورة، مضيفا أن أعراضه مشابهة لباقي المتحورات، ومن بينها ارتفاع درجة الحرارة وألم الرأس والحلق والشعور ببعض التعب.

وأضاف الطيب حمضي، أن المتحور الجديد يمكن أن يؤدي إلى مويجات صغيرة، لذلك ينصح بارتداء الكمامات والحرص على التباعد ما أمكن والقيام بجميع الاحتياطات، خاصة بالنسبة إلى الأشخاص البالغين 65 سنة فما فوق والنساء الحوامل والمصابين بالسرطان أو بأمراض مزمنة أخرى، الذين دعاهم إلى حماية أنفسهم باللقاح، علما أن مناعته تقل بعد ستة أشهر من أخذه، كما أننا على مشارف فصل الخريف والبرد، الذي ينتشر فيه الوباء بشكل أكبر، مشددا على ضرورة القيام باختبار الكشف عن كورونا وتناول العقاقير المضادة للفيروسات في غضون 3 إلى 5 أيام من ظهور الأعراض، وذلك للحد من الحالات الخطيرة والوفيات.

نقص المناعة

وأشار الطيب حمضي إلى أن فصل الصيف حيث تكثر اللقاءات والحفلات والسهرات والتجمعات، يساهم في انتشار الفيروسات، علما أن آخر جرعة من اللقاح مرت عليها عدة أشهر، وهو ما ساهم في نقص المناعة وسهولة الإصابة، مضيفا أن التجمعات تكثر في الأماكن الداخلية المغلقة هربا من الحرارة، وهو ما يؤدي إلى انتشار المتحور الجديد، وداعيا جميع من أحس بالأعراض إلى إجراء الكشف والقيام بالاحتياطات اللازمة (كمامة، تباعد، توقف عن العمل)، إلى حين زوالها وإجراء اختبار تكون نتيجته سلبية.

 

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

البطولة الوطنية

03 مارس 2024 - 19:00

التحكيم يزيد من الغضب في البطولة

بنكيران عبد الإله

03 مارس 2024 - 18:00

عبد الإله بنكيران: مذكرة بوعياش تقطع مع المرجعية الإسلامية ومرفوضة من المجتمع 

مصطفى الخلفي

03 مارس 2024 - 17:00

مصطفى الخلفي: pjd قدم الفواتير ومجلس الحسابات حرف المعطيات

03 مارس 2024 - 16:24

دول الخليج تؤكد مواقفها الثابتة الداعمة لمغربية الصحراء

03 مارس 2024 - 16:00

دراسة: الأطعمة فائقة المعالجة تسبب السرطان واضطرابات عقلية

03 مارس 2024 - 15:00

ملك الأردن يستقبل سفير المغرب الجديد بعمان

03 مارس 2024 - 14:00

برلماني فرنسي: مصير فرنسا مرتبط بمصير الصحراء المغربية

03 مارس 2024 - 13:00

“فيفا” ترفض مقترح عقوبة البطاقة الزرقاء

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض