آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

خبير: حروب الألتراس نتيجة فراغ ثقافي وإدمان على المخدرات

أمن ألتراس

بعد إقدام مجموعة من المحسوبين على فصائل ألتراس المشجعين على عدم الامتثال وتعريض سلامة المواطنين وموظفي الشرطة لتهديد خطير بواسطة أسلحة بيضاء وشهب نارية، يوم الاثنين الماضي، عاد الحديث مجددا حول عنف وشغب الجماهير الكروية، والتي باتت حربها الشرسة تزداد حدتها سنة بعد سنة، وهذا ما أكده أيضا زكرياء الحرش، دكتور في علوم الرياضة، مبرزا أن المجتمع المغربي بات مجتمعا عنيف للغاية والأسباب ترتبط على وجه الخصوص بالجانب النفسي الاجتماعي.

حرب العمالات

وأوضح زكريا الحرش، في اتصال مع “آش نيوز”، أنه “حينما يصمت المجتمع على ظاهرة معينة، تزداد حدتها بشكل كبير، وهذا ما يقع اليوم في صفوف جماهير الألتراس، وما يعزز التطاحنات العنيفة بين منخرطي هذه الفصائل، ونظرا لأن الشارع المغربي بعد حوادث العنف الكروية كهذه يبدأ رحلة البحث عن الألتراس، فيجب توضيح أن هذه الفصائل غير مرتبطة فقط بفريق الرجاء البيضاوي أو الوداد البيضاوي، بل هي موجودة في المغرب بأكمله ومرتبطة بحرب العمالات، حيث يواجه عدد من شباب العمالات بعضهم البعض كسلا الرباط، طنجة تطوان، مراكش آسفي..إلخ”.

واستطرد الدكتور في علوم الرياضة حديثه قائلا: “منذ سنة 2007 ظهر لنا ما يسمى بحرب العمالات. وهذه المسألة لها علاقة بالألتراس وليس بعموم الجماهير المغربية، وهي تكتلات مجتمعية صغيرة ومجموعات مكونة من شباب يتحدون حول نفس الإيديولوجية وهي تشجيع الفريق ومساندته في كل شيء”.

مشجعون للعنف

وفسر المتحدث ذاته، أن “المجموعات المكونة لهذه الفصائل المشجعة، هم معظمهم شباب في مقتبل العمر، يفرغون طاقتهم في التشجيع في ظل غياب الدعم والحماية الاجتماعية لهذه الفئة من خلال توفير دور الشباب والمركبات الرياضية وأماكن للإبداع والتأطير العلمي والتربوي، وهنا يجدون أنفسهم مشجعين للكرة كهواية مباحة، وأحيانا مشجعين للعنف”.

وبخصوص حادثة البرنوصي المذكورة، أكد زكرياء الحرش، أن ما وقع ما هو إلا نتيجة لسنوات نرى فيها مشكل تطاحنات ولا يتم الحد منها، ويوم أمس كان اجتماع مشجعي الوداد، الذي يدخل ضمن اجتماعات الألتراس التي تقام بصفة دورية والأمن يحاول تأطيرها، وما وقع هو أن الاجتماع تحول بقدرة قادر إلى حرب”.

وتابع: ” حوالي 600 مشجع معظمهم شباب وصغار في السن يحاولون احتلال منطقة تعود للفريق الخصم، وهذا بالنسبة للتمثل العام للألتراس هو لعبة مستفزة تستفز الخصم من خلال احتلال مكانه. وهذا ما يشكل تهديدا للفريق الخصم الذي يقوم بردة فعل من جهته، ما يجعل الأمن يتدخل ويواجه هذه الهجمات، الشيء الذي يعرضه للخطر ويتوجب عليه حماية نفسه والمواطنين الذين ليست لهم علاقة لا بالكرة ولا بالألتراس وبالتشجيع”.

مجتمعات صغيرة

واستنكر الخبير، غياب الأبحاث العلمية التي ترصد لنا ما يقع داخل هذه المجتمعات الصغيرة، والأسباب المتعددة التي لها علاقة بالإدمان والفراغ الثقافي الكروي، وتعنت المشجع وارتباطه بالربح فقط وعدم تقبل الخسارة، إضافة إلى الإشكال الكبير المتفشي داخل هذه الفصائل وهم تجار المخدرات.

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

حسن الرداد

22 أبريل 2024 - 00:00

“الليلة دوب”.. تفاصيل برنامج ترفيهي جديد

العمال والولاة

21 أبريل 2024 - 23:34

الملك يبارك لأسود القاعة التتويج بكأس إفريقيا

أنس الباز

21 أبريل 2024 - 23:00

أنس الباز: أنا واعر وبوكوص وعالمي ولكن ماخدامش

21 أبريل 2024 - 22:29

نتانياهو: استعدوا لرفع إيقاع الحرب على غزة

21 أبريل 2024 - 21:41

أسود القاعة أبطال لإفريقيا لثالث مرة تواليا

با حسن

21 أبريل 2024 - 21:30

حسن لعروس يتحدث عن الجالية الجزائرية ويهود المدينة القديمة.. فيديو

الحج

21 أبريل 2024 - 21:00

هذه شروط السعودية لقبول الحجاج

21 أبريل 2024 - 20:47

انطلاق أسبوع التلقيح غدا

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض