آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

طرق سهلة وبسيطة لتحسين المزاج وتصفية الذهن

نصائح

في ظل السرعة التي أصبح يشهدها العالم من حولنا، الجميع أصبح بحاجة إلى لحظات من السكينة والهدوء بين الفينة والأخرى لاسترجاع قوة التركيز، لذلك سنتعرف في هذا المقال على بعض الطرق التي من الممكن أن تساعد الفرد على تصفية الذهن وتحسين الحالة المزاجية:

1. السير على الأقدام

إن الخروج في نزهة سريعة يعيد اتصال المرء بالطبيعة وينعش عقله، وتساعد الوتيرة الإيقاعية والهواء النقي على تنظيم الأفكار، مما يمنح شعورا بالهدوء والوضوح.

2. ممارسة التنفس العميق

يساعد الانخراط في تمارين التنفس العميق عن طريق الاستنشاق ببطء من خلال الأنف والزفير من خلال الفم في تقليل مستويات التوتر وتصفية الذهن، مما يفسح المجال لأفكار جديدة وإيجابية.

3. تنظيم الغرفة والمكتب

إن الفضاء الفوضوي يعكس عقلا فوضويا. يمكن تخصيص بعض الوقت لتنظيم المحيط حول الشخص. يساعد العمل الجسدي للتنظيف في ترتيب وتنظيم المحيط سواء الغرفة أو المكتب أو مكان العمل إلى جانب جلب الوضوح الذهني والتركيز.

4. تدوين اليوميات

إن كتابة الأفكار والمشاعر بشكل منتظم وبشكل قريب من تدوين اليوميات يعد وسيلة علاجية للتعبير عما يدور في الذهن، مما يساعد على فهم الأفكار وتنظيمها بشكل أفضل، مما يؤدي إلى عقلية أكثر وضوحا.

5. التخلص من السموم الرقمية

يساعد الحد من وقت الشاشة وتقليل المتابعة المتواصلة للتنبيهات المستمرة على الحد من تأثير العصر الإلكتروني على العقل البشري، ويتيح وضع الإلكترونيات جانبا إعادة الاتصال بالنفس وبالعالم الحقيقي، مما يقلل من الضبابية الذهنية.

6. ممارسة التأمل

إن التأمل هو أداة قوية لتصفية العقل، إذ يمكن أن يساعد قضاء بضع دقائق في صمت، مع التركيز على الأنفاس، في التقليل بشكل كبير من مستويات التوتر ويعزز الوضوح العقلي.

7. الاستماع للموسيقى

تلعب الموسيقى دورا مهما في تغيير الحالة المزاجية وتصفية الذهن، سواء كانت مقطوعات كلاسيكية هادئة أو مقطوعات مبهجة، كما يمكن للموسيقى أن توفر ملاذا منعشا وتعيد ضبط الحالة النفسية والعقلية.

8. النشاط البدني

يمكن من خلال الانخراط في تمرين بدني معتدل أن يتم تعزيز إطلاق الإندورفين، المعروف باسم هرمون السعادة، والذي يمكن أن يساعد في تقليل التوتر وتصفية الذهن.

9. قراءة كتاب

إن الانغماس في قراءة كتاب جيد يعد وسيلة ممتازة للهروب من الواقع وتحديث العقل. تحفز القراءة الدماغ وتقلل من التوتر وتحسن التركيز.

10. التواصل مع الطبيعة

يعد قضاء الوقت في الهواء الطلق، سواء كان ذلك في الحديقة أو المتنزهات العامة، طريقة جيدة لتحسين الحالة المزاجية بشكل كبير، ويسهم في تقليل التوتر، ويساعد على تصفية الذهن.

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

24 مايو 2024 - 06:00

مؤسسة فكر تحتفي بعزيز بلال

البوطا

24 مايو 2024 - 04:00

الاتحاد الوطني للشغل.. احتجاج وتنديد بالزيادة في “البوطا”

سعيد شيبا

24 مايو 2024 - 02:00

منتخب الشباب.. شيبا يستدعي 14 لاعبا للمشاركة في دوري بإنجلترا

23 مايو 2024 - 23:59

إعادة انتخاب المغرب لرئاسة الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات

23 مايو 2024 - 23:00

شراكة مغربية إيطالية في مجال الصحة

23 مايو 2024 - 22:00

الخراطي: الفئات الهشة مستفيدة والدعم أرهق كاهل الطبقة المتوسطة

آمال ماهر

23 مايو 2024 - 21:00

وسيطة “مشبوهة” سبب استبعاد آمال ماهر من موازين

23 مايو 2024 - 20:00

بالفيديو .. تفاصيل النسخة الثانية من أيام الطيب الصديقي

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض