آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

مصدر يكشف صعوبة إعادة المسافرين العالقين في الإمارات

مغاربة

علم “آش نيوز”، أن “لارام” (الخطوط الملكية المغربية)، تمكنت من إعادة بعض المعتمرين والمسافرين العالقين في مطارات الإمارات، بسبب الفيضانات والأحوال الجوية، في انتظار أن تتمكن من مساعدة الأفواج المتبقية، على العودة إلى أرض الوطن، في أقرب وقت ممكن.

مشاكل تقنية

وأكدت مصادر مطلعة، من داخل الشركة، أن “لارام” ليست شركة الطيران الوحيدة التي لم تتمكن من إعادة مسافريها العالقين في الإمارات، بل هناك مجموعة من الشركات العالمية الأخرى التي تعيش الوضع نفسه، لأن عملية إعادة المسافرين إلى بلدانهم بعد الأزمة، تتطلب وقتا وتنظيما، مضيفة أن السلطات المعنية في الإمارات لم توقف حركة الطيران من وإلى مطاراتها، وهو ما تسبب في تأخر رحلات العودة بسبب مواصلة الرحلات الجوية، واختلاط المسافرين بين من يرغب في الذهاب ومن وصل للتو.

وأضافت المصادر نفسها، أن المشاكل التقنية والأعطاب التي تعرضت لها الطائرات واحدة من الأسباب التي تعرقل أحيانا سبل العودة، خاصة في الظروف الاستثنائية كالأزمات الجوية والمناخية، ما يتطلب الكثير من الوقت لترتيب الأمور التقنية أو التنظيمية.

تجاهل السلطات 

وتداول عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو وثقته إحدى المسافرات بأحد مطارات الإمارات، يظهر فيه عدد من المعتمرين كانو عائدين إلى المغرب، بعد أداءهم للعمرة، وهم نائمون في المطار في حالة مزرية، بعد تأخر أو إلغاء رحلاتهم، بدون أي تدخل من السلطات المعنية.

وحسب ما صرحت به صاحبة الفيديو، فإن جميع المسافرين يكابدون عناء التعب والسفر، وبعضهم مريض بأمراض مزمنة لم يجد الدواء، إضافة إلى عجز البعض على تحمل ثلاث ليال من المبيت في المطار بدون أي تدخل، مستنكرة تجاهل السلطات الإماراتية لوضع المسافرين، ومشيرة إلى أن “المغاربة يتفهمون وضعهم الحالي بسبب الفيضان والأزمة الجوية، لكن من الضروري إيجاد حل لوضع المعتمرين والمسافرين”.

تعليقات واستنكار

وانهالت التعليقات على الفيديو، بين مستنكر سلوكات السلطات الإماراتية وتعاملها مع وضع المرضى والحجاج، خاصة في الجانب المتعلق بالأكل وتوفير الدواء، ومندد بخدمة المطار السيئة، كما قارن معلقون بين الأزمات الكبرى التي تعرض لها المغرب، كأزمة الزلزال وتصرف السلطات الإيجابي، رغم ضعف الجانب المادي للمغرب مقارنة بالإمارات.

وجاء في التعليقات: “الطبيعي خاص الناس تمشي لاوطيل تا يتحل المشكل. ماشي ترمى هكدا. لا حول ولا قوة إلا بالله.. مساكن شحال يكونو تعدبو”، في حين رأى البعض أن المسألة طبيعية ويجب على المسافرين تفهم مدى خطورة الوضع بسبب الأزمة الطبيعية، إذ عبر أحدهم قائلا: “مالهم في الزنقة ولا في البرد، راه واكلين معززين مكرمين اش غيديرو راه أزمة معليهم غير بالصبر”.

توقيف الرحلة 

يشار إلى أن صفحة “Moroccan Aviation“، المتخصصة في مجال الطيران بالمغرب، أكدت يوم الأربعاء 17 أبريل الجاري، أن طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، التي كانت ستؤمن الرحلة من دبي إلى الدار البيضاء، اضطرت للتوقف بسبب العاصفة التي ضربت الإمارات. وبحسب المصدر ذاته، فإن الطائرة استأنفت طريقها بعد تحسن الأحوال الجوية، قبل أن تعود لمربطها بعد اكتشاف عطل في المكيف، ليطلب الطاقم من جميع الركاب مغادرتها، الشيء الذي تم رفضه من طرفهم، احتجاجا على الظروف التي وجدوا أنفسهم فيها، خاصة أن أغلبهم من كبار السن كانوا قادمين من الديار المقدسة بعد أداء العمرة.

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

24 مايو 2024 - 08:00

أخصائية: قمع الأطفال يؤدي إلى انحرافهم

24 مايو 2024 - 06:00

مؤسسة فكر تحتفي بعزيز بلال

البوطا

24 مايو 2024 - 04:00

الاتحاد الوطني للشغل.. احتجاج وتنديد بالزيادة في “البوطا”

سعيد شيبا

24 مايو 2024 - 02:00

منتخب الشباب.. شيبا يستدعي 14 لاعبا للمشاركة في دوري بإنجلترا

23 مايو 2024 - 23:59

إعادة انتخاب المغرب لرئاسة الهيئة الدولية لمراقبة المخدرات

23 مايو 2024 - 23:00

شراكة مغربية إيطالية في مجال الصحة

23 مايو 2024 - 22:00

الخراطي: الفئات الهشة مستفيدة والدعم أرهق كاهل الطبقة المتوسطة

آمال ماهر

23 مايو 2024 - 21:00

وسيطة “مشبوهة” سبب استبعاد آمال ماهر من موازين

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض