آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

حقوقي: زواج الفاتحة هتك عرض وتحول من استثناء إلى قاعدة

زواج

أكد كمال لغمام، الخبير في العلوم القانونية وحقوق الإنسان، فشل القانون والقضاء المغربي في الحد من ظاهرة زواج القاصرات، مبرزا أنه إلى حدود الساعة، يتم تداول مجموعة من القضايا حول حالات من الزواج العرفي وزواج الفاتحة، رغم أن الاختلاء بقاصر في هذه الحالة يعتبر قانونيا “هتك عرض”.

باب الاستثناء

وأبرز كمال لغمام، في اتصال مع “آش نيوز”، أن الآمال كلها معلقة على مسودة المدونة الجديدة المنتظرة، من أجل أن تصدر عقوبة على كل فعل يخالف القوانين التي تمنع الزواج بالقاصرات، وأضاف موضحا “لا القانون ولا الإدارة تمكنت من الحد من زواج القاصرات. وهو اليوم الهاجس الأساسي الذي تناهض لأجله الحركات النسائية والإشكال الذي أرهق مختلف شرائح المجتمع”.

وأشار لغمام، إلى أن “السن القانوني المحدد في مدونة الأسرة منذ سنة 2003 هو 18 سنة، وبالتالي فهو يعتبر السن القانونية للزواج، لكن مدونة الأسرة قبل التصويت عليها والمصادقة عليها سنة 2003، فتحت المجال لباب الاستثناء لمدة 5 سنوات من أجل تسوية عقود الزواج العرفية أو ما يسمى بالفاتحة، ولكن للأسف هذا الاستثناء على القاعدة المتمثلة في 18 سنة، أصبح هو الأصل وبالتالي تم تمديد هذه القاعدة، منذ سنة 2003 إلى اليوم”.

قوانين رادعة

ولفت الخبير في العلوم القانونية وحقوق الإنسان، أنه خلال خمس سنوات الأخيرة، تم وضع حد نهائي لهذه التمديدات، إذ أصبح القضاء يعتمد على مقتضيات عامة من قانون الالتزامات والعقود، كما تم التخلي عن الاستثناء بسبب هذه العقود والشروط التي اعتبرها البعض تعجيزية، لكن رغم ذلك للأسف الظاهرة لازالت مستمرة ينتظر أن تجيب عنها اللجنة الملكية والاقتراحات التي تقدمت في هذا السياق، لأن الحركة النسائية اليوم والمهتمين والحقوقيين يطالبون بتجريم زواج القاصرات، لكن هذا التجريم لا يمكن أن يكون في ظل غياب قوانين رادعة على مخالفة هذه القاعدة.

مدونة الأسرة

وتابع لغمام موضحا: “نحن نعرف أن قوة القانون هو الجزاء، واليوم ننتظر من المسودة الجديدة أن تبلور جزاء وعقابا لكل من يتزوج قاصرا”، وأضاف قائلا: “ننتظر أيضا من اللجنة الملكية المكلفة بمدونة الأسرة أن تقوم بدراسة جديدة فشلنا فيها منذ سنة 2003 إلى غاية 2023”. وأضاف: “كل الأنظار متوجهة في الوقت الحالي نحو مخرجات المسودة الجديدة المنتظرة الخاصة بمدونة الأسرة، فالاقتراحات الحزبية المرتبطة بموضوع زواج القاصرات تميزت بالعديد من الاختلافات بين تأييد للاستثناء ومعارضة لهذا الباب، مشددين على أهمية تحديد السن القانوني والأهلي للزواج في 18 سنة وغير ذلك يعتبر مخالفة للقانون يقابله عقاب وجزاء”.

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

أحمد القنطاري

19 مايو 2024 - 13:00

القنطاري خارج فلنسيان بعد نزول الفريق لهواة فرنسا

بنموسى

19 مايو 2024 - 12:05

بنموسى يعيد بعض الأساتذة الموقوفين للأقسام

محمد بودريقة

19 مايو 2024 - 11:05

هذا سبب تأجيل جمع الرجاء التكميلي

لويزة حنون

19 مايو 2024 - 10:00

مناصرة للمغرب تعلن ترشحها للرئاسيات الجزائرية

أخنوش

19 مايو 2024 - 09:00

الحكومة تتواصل ب”البودكاست” و”الريلزات”

19 مايو 2024 - 08:00

متشردون بلا مدرسة.. من المسؤول؟.. نقابي يوضح 

التسول

19 مايو 2024 - 06:00

رغم الإجراءات الحكومية.. التسول يصل أبواب المنازل

ميناء الداخلة الأطلسي

19 مايو 2024 - 04:00

CNN الأمريكية: ميناء الداخلة سيغير وجه الصحراء المغربية

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض