آش نيوز - الخبر على مدار الساعة - اخبار المغرب وأخبار مغربية

عبد الإله بنكيران: مذكرة بوعياش تقطع مع المرجعية الإسلامية ومرفوضة من المجتمع 

بنكيران عبد الإله

في إطار تشبث حزب العدالة والتنمية بمقترحاته المتعلقة بمدونة الأسرة، والجدل الذي يرافق هذا الملف بسبب التصورات المختلفة بين الأحزاب، نظم حزب “البيجيدي”، صباح اليوم الأحد 03 مارس 2024، مهرجانا وطنيا حول موضوع “إصلاح مدونة الأسرة”، أكد خلاله عبد الإله بنكيران، أمينه العام، أن الحزب سيظل يدافع عن مذكرته بخصوص مدونة الأسرة، والتي تنطلق من أسس واقعية دينية تعني المجتمع المغربي ككل، خاصة النساء المغربيات.

مضامين بوعياش

وعلى هامش هذا المهرجان، أوضح عبد الإله بنكيران، في تصريح ل”آش نيوز“، أن هذه المناسبة فرصة لتوضيح موقف الحزب أكثر، خاصة بعد مقترحات وتوصيات المذكرة التي قدمها المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة يوم 20 دجنبر 2023، والتي وصفها حزب العدالة والتنمية بأنها “غريبة عن ثوابت وهوية المجتمع المغربي المسلم ومستفزة للشعور الوطني، ومتجاوزة لمقتضيات الدستور وللتوجيهات الملكية السامية المؤطرة لورش مراجعة المدونة”.

وأضاف عبد الإله بنكيران، أن مجموعة من الهيئات والأحزاب أيدت مضامين مذكرة المجلس الذي تترأسه أمينة بوعياش، معتبرا أنها تتقاطع مع المبادئ الأربعة الأساسية داخل المجتمع، وهي المرجعية الإسلامية والدستور والتأطير الملكي، (قول الملك في خطابه حول إصلاح المدونة: لن أحلل حراما ولن أحرم حلالا”)، إضافة إلى تقاطعها مع مصلحة المجتمع.

المرجعية الدينية

من جانبه، شدد عبد الله بوانو، رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، في تصريح لـ”آش نيوز“، على أهمية هذا المهرجان الوطني، الذي يعد فرصة لكي يثبت الحزب أهمية مقترحاته التي تصب حول احترام المرجعيات التي أكد عليها جلالة الملك في خطاباته وفي توجيهاته، إضافة إلى احترام الدستور الذي يحمي المرجعية الدينية.

وفي ذات السياق، أوضحت مذكرة الحزب الجديدة التي توصل الموقع بنسخة منها، أن الحزب يجدد مطالبه برفض بعض المقترحات المقدمة رفضا تاما، خاصة تلك التي تمس المرجعية الدينية، ويجدد أيضا طرح مقترحاته التي تتعلق بتعديل بعض الاختلالات القضائية والقانونية التي كشف عنها تطبيق مدونة الأسرة، إضافة إلى تشبثه بنظام الإرث في الإسلام، جملة وتفصيلا، كما قرره القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة في نصوص قطعية، باعتباره نظاما متكاملا يؤمن العدل الذي لا تمييز فيه بين الذكورة والأنوثة، رغم الانتقادات التي طالت هذا المقترح من طرف عدد من الهيئات والجمعيات النسوية.

رفض الإملاءات الخارجية

من جانبه، اعتبر مصطفى الخلفي، الوزير السابق، العضو والقيادي بحزب العدالة والتنمية، أن المغرب يمر اليوم من مرحلة حاسمة من أجل تحديد توجه الإصلاح الذي أعلن عنه الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن المجتمع المغربي يعيش تحت ظل نقاش وتقاطب بين رأيين.

وأضاف مصطفى الخلفي، موضحا في تصريح ل”آش نيوز“، أن حزب العدالة والتنمية يدافع عن توجه يؤمن بالإصلاح ومعالجة المشاكل الحقيقية، إضافة إلى رفض الإملاءات الخارجية التي صدرت عن لجنة اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المراة (سيداو)، مشيرا إلى أنها تدفع في اتجاه تدمير الأسرة، ومبرزا أن الحزب قرر أن ينظم هذا المهرجان لتأكيد مواقفه المتعلقة بالأسرة المغربية وبإصلاح واقع المرأة، وفي نفس الوقت التدقيق في مواقفه إزاء ما يسعى البعض لفرضه على المغاربة.

مزيد من التفاصيل في الفيديو التالي من تصوير إلياس بواخريص:

تابعوا آخر الأخبار من آش نيوز على Google News

مواضيع ذات صلة

بركان

21 أبريل 2024 - 15:00

العصبة الاحترافية تتضامن مع نهضة بركان

21 أبريل 2024 - 14:00

“ما تقيش ولدي” تدين إطلاق سراح “بيدوفيل” بسطات

21 أبريل 2024 - 13:00

وزير الداخلية الفرنسي يحل بالرباط

21 أبريل 2024 - 12:00

كيني ومغربية يحرزان لقب ماراطون الرباط

21 أبريل 2024 - 11:00

لمجرد: قضيتي في فرنسا سبب تراجع شعبيتي

مهنيو الصحة 2

21 أبريل 2024 - 10:00

مهنيو الصحة يشلون المستشفيات ليومين

21 أبريل 2024 - 09:00

ليلة سوداء بالقبايل بعد إعلان الاستقلال عن الجزائر

البطولة الوطنية

21 أبريل 2024 - 08:00

برمجة استثنائية لباقي دورات البطولة

التعليقات 0

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

من شروط النشر :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

Achnews

مجانى
عرض